دراسة علم الأرصاد الجوية: 8 أسباب لتجعلها مهنتك المستقبلية

دراسة علم الأرصاد الجوية: 8 أسباب لتجعلها مهنتك المستقبلية
دراسة علم الأرصاد الجوية: 8 أسباب لتجعلها مهنتك المستقبلية
رابط قناة تليجرام

دراسة علم الأرصاد الجوية هل تجد توقعات الطقس مثيرة للاهتمام؟ هل تحب مشاهدة مسار العاصفة أو التعرف على الظروف التي تؤدي إلى الأعاصير؟ إذا كنت مهتمًا بالطقس وكل ما يتعلق بالجو وكنت تبحث عن مسار وظيفي جذاب مع العديد من فرص العمل ذات الأجور المرتفعة، فقد تكون مهنة الأرصاد الجوية مناسبة لك تمامًا. 

ما هو علم الأرصاد الجوية؟ 

يُعرَّف علم الأرصاد الجوية في قاموس  أكسفورد  بأنه “الفرع من العلوم الذي يهتم بعمليات وظواهر الغلاف الجوي، وخاصة كوسيلة للتنبؤ بالطقس”. 

بعبارة أخرى، علم الأرصاد الجوية هو الدراسة العلمية لطبقة الغازات المحيطة بالأرض والتي تجعل الحياة ممكنة وتحمينا من الإشعاع الضار القادم من الشمس. هذه الطبقة هي المكان الذي تحدث فيه العمليات التي تشكل طقسنا، وباستخدام هذه المعلومات، يمكن لعلماء الأرصاد الجوية التنبؤ بالطقس المتوقع في المستقبل. 

لماذا دراسة علم الأرصاد الجوية؟ 

لماذا دراسة علم الأرصاد الجوية؟ 
لماذا دراسة علم الأرصاد الجوية؟ 

إن التنبؤ بالطقس أمر مهم لأن الظواهر الجوية قد يكون لها عواقب بعيدة المدى. فالعواصف الشديدة تتطلب اهتمامًا فوريًا، وتضمن الدراسة الأرصادية حصول المجتمع المحلي على المساعدة. ولكن التنبؤ بالعواصف ليس سوى إحدى فوائد دراسة الأرصاد الجوية. 

ما الذي يدرسه عالم الأرصاد الجوية؟ سوف يستكشف برنامج الأرصاد الجوية الظروف الجوية وأنماط الطقس الشائعة وكيفية قراءة الرادار للمساعدة في التنبؤ بالطقس. فيما يلي بعض الامتيازات التي يمكنك التمتع بها إذا درست علم الأرصاد الجوية.  

1. فهم الغلاف الجوي 

إن الغلاف الجوي هو العامل الأكثر أهمية في تحديد حالة الطقس. في الواقع، “طقس” منطقة ما هو حالة الغلاف الجوي في نقطة زمنية معينة. ويتكون الطقس من جوانب مختلفة للغلاف الجوي، بما في ذلك مستويات الرطوبة والضغط الجوي ودرجة الحرارة والرياح. 

يساعد الغلاف الجوي على حماية الأرض من خلال الحفاظ على درجة الحرارة ثابتة. فهو يحبس الغازات المسببة للاحتباس الحراري، وبالتالي يظل الهواء دافئًا. إن فهم الغلاف الجوي وكيف تؤثر التغيرات في الظروف الجوية على الطقس يشكل جانبًا أساسيًا من جوانب التنبؤ بالطقس وفهمه. 

عندما تدرس علم الأرصاد الجوية، سوف تبدأ بدراسة مفصلة وفهم للغلاف الجوي، وهو الأساس لفهم الطقس والتنبؤ به. 

2. التنبؤ بالطقس 

التنبؤ بالطقس هو القدرة على التنبؤ بما من المرجح أن يحدث للطقس بناءً على الظروف الجوية. ومن خلال التنبؤ بالطقس، يمكن للمجتمعات والأفراد اتخاذ الاحتياطات اللازمة عندما تلوح مشاكل الطقس في الأفق. كما يساعد التنبؤ بالطقس الأشخاص على التخطيط للأنشطة الخارجية ويساعد المزارعين في عملهم. 

علماء الأرصاد الجوية هم علماء يدرسون علم الأرصاد الجوية ويقضون أيامهم في التنبؤ بالطقس. ورغم أنهم قد يكونون وجهًا عامًا، مثل الظهور على شاشة التلفزيون أو الراديو، فإن دورهم الأساسي هو دراسة أنماط الطقس والظروف الجوية للتوصل إلى تنبؤات مدروسة. 

يتم إجراء التنبؤ عادةً بإحدى الطرق الأربع التالية: 

  • المدى القصير – يتم التنبؤ بالتوقعات قصيرة المدى من يوم واحد إلى سبعة أيام قبل التاريخ. 
  • المدى المتوسط ​​- هذه التوقعات تكون لمدة أسبوع إلى أربعة أسابيع قبل التاريخ، وهي أقل دقة من التوقعات قصيرة المدى. 
  • التوقعات طويلة المدى – هذه التوقعات تكون لمدة شهر إلى عام مقدمًا. 
  • التنبؤ بالعواصف  - يتضمن التنبؤ بالعواصف التنبؤ بالأحداث الجوية القاسية والتحذير منها. 

يستخدم عالم الأرصاد الجوية العديد من الأدوات للتنبؤ بالطقس، بما في ذلك بيانات الأقمار الصناعية، ورادار دوبلر، وأجهزة الكمبيوتر العملاقة، وأدوات الطقس التقليدية، مثل أجهزة قياس سرعة الرياح، وأجهزة قياس الرطوبة، وأجهزة قياس المطر، للمساعدة في هذه التنبؤات. 

3. دراسات المناخ 

دراسات المناخ هي مجال آخر من مجالات علم الأرصاد الجوية له تأثير بعيد المدى. في دراسات المناخ، لن تدرس الطقس فقط. بل ستدرس أيضًا التغيرات والتنبؤات المتعلقة بالمناخ. 

يساعد فهم المناخ في التنبؤ بالطقس على المدى البعيد. ومن خلال فهم التغيرات المناخية، يستطيع خبراء الأرصاد الجوية التنبؤ بكميات الأمطار أو ارتفاع وانخفاض مستوى سطح البحر. كما تساعد دراسات المناخ في التنبؤ بالأحداث الجوية القاسية والتأثير العام للمناخ على الحياة البرية المحلية. 

4. دراسة علم الأرصاد الجوية في صناعة الطيران والفضاء 

يتعين على صناعة الطيران والفضاء فهم الطقس والمناخ لاتخاذ خيارات حكيمة. ويساعد خبراء الأرصاد الجوية هذه الصناعة من خلال التنبؤ بالعواصف التي قد تؤثر على سلامة السفر الجوي. كما يمكنهم التنبؤ بأشياء مثل سرعة الرياح ودرجة الحرارة وقياسها والتي قد لا تؤثر على الأشخاص على الأرض ولكنها ستؤثر على الطائرات أو المركبات الفضائية. 

تؤثر معظم الأحداث الجوية الكبرى على الطيران. يمكن أن يؤثر الجليد على أجنحة الطائرة والزجاج الأمامي على القدرة على الطيران. يمكن أن تجعل الاضطرابات الجوية الرحلة صعبة لكل من الطيارين والركاب. تؤثر الظروف الجوية على أفضل ارتفاع للرحلة. قد تكون الأمطار والثلوج والبرد مجرد إزعاج على الأرض، لكنها يمكن أن تجعل ظروف الطيران خطيرة. يؤثر اتجاه الرياح وسرعتها على كمية الوقود التي تحتاجها الطائرة للوصول إلى وجهتها والسرعة التي يجب أن تسير بها للطيران بأمان. 

في هذه الصناعة، يعد التنبؤ بالطقس عاملاً رئيسيًا في اتخاذ القرار. لن يحدد الطقس فقط ما إذا كانت الطائرات قادرة على الإقلاع، بل سيحدد أيضًا أنماط الطيران حيث يتخذ الطيارون قرارات للتحايل على الأحداث الجوية. 

5. الزراعة والموارد المائية 

يتعين على الصناعة الزراعية أن تكون على دراية بمستويات هطول الأمطار للتخطيط لزراعة المحاصيل. كما تؤثر درجات الحرارة بشكل مباشر على عالم الزراعة، حيث يتعين على المزارعين الانتظار حتى بعد خطر الصقيع الشديد. وقد تجعل الأحداث الجوية غير المتوقعة من الضروري حماية المحاصيل من التلف. 

يلعب خبراء الأرصاد الجوية دوراً هاماً في إدارة الموارد المائية للصناعة الزراعية. فهم يراقبون الطقس المحلي بحثاً عن علامات الجفاف ويقدمون الاقتراحات للمزارعين المحليين حول ما يتعين عليهم القيام به لحماية مواردهم المائية عندما تكون الأمطار شحيحة. 

6. دراسة علم الأرصاد الجوية – الكوارث الطبيعية 

قد يكون من الصعب التنبؤ بالكوارث الطبيعية، ولكن بعضها، مثل الأعاصير والعواصف، ترتبط ارتباطًا مباشرًا بالغلاف الجوي والطقس. وبالتالي، فإن خبراء الأرصاد الجوية ضروريون لإعطاء الناس تحذيرًا كافيًا لتجنب الوقوع ضحية. عندما يشير خبراء الأرصاد الجوية إلى أن الظروف مناسبة لإعصار أو عاصفة رعدية شديدة، يمكنهم إصدار تحذير للمجتمع المحلي للاحتماء. وفي بعض الأحداث، مثل الأعاصير، يمكنهم حتى إرسال تحذيرات بالإخلاء تمنح الناس الوقت للوصول إلى بر الأمان قبل أن تضرب العاصفة. 

في فصل الشتاء، يستطيع خبراء الأرصاد الجوية التنبؤ بالعواصف الثلجية والجليدية. وبما أن هذه العواصف تتسبب أحيانًا في انقطاع التيار الكهربائي أو صعوبات في السفر، فإن معرفة أنها وشيكة أمر بالغ الأهمية. 

7. البحث والتطوير 

يبحث عالم الأرصاد الجوية باستمرار عن طرق جديدة للتنبؤ بالطقس بدقة أكبر. وبالتالي، فإن البحث والتطوير يشكلان جزءًا رئيسيًا من هذا المجال المهني. في الواقع، لدى هيئة الأرصاد الجوية الوطنية قسم  كامل مخصص للبحث والتطوير  لإنشاء أدوات ونماذج للتنبؤ بالطقس بدقة أكبر. تشمل بعض مجالات الدراسة الحالية في البحث والتطوير ما يلي: 

  • تطوير أدوات أفضل لتوضيح احتمالات الأحداث الجوية. 
  • تحسين بيانات التوهين في الوقت الحقيقي المستخدمة في الاتصالات عبر الأقمار الصناعية في مجال الأرصاد الجوية. 
  • استخدام توقعات الطقس لتحسين التحكم في المناخ الداخلي وجعل المباني أكثر كفاءة في استخدام الطاقة.  
  • تحسين أنظمة التنبيه لإيصال الكلمة إلى عدد أكبر من الأشخاص عند حدوث الأحداث الجوية.  
  • تأثير الطقس على الطيران وتحسينات التوقعات التي تؤثر على صناعة الطيران.  

وهذا أحد المجالات التي يتغير فيها عالم الأرصاد الجوية وينمو باستمرار، مما يجعل دراسة علم الأرصاد الجوية مثيرة. 

8. وظائف في مجال الأرصاد الجوية

لماذا دراسة علم الأرصاد الجوية؟ لأن هذا المجال يمنحك العديد من فرص العمل. وفقًا  للهيئة الوطنية للأرصاد الجوية ، يمكنك متابعة مهنة كـ: 

  • خبراء الأرصاد الجوية من القطاع الخاص – يقوم خبراء الأرصاد الجوية بأبحاث حول الظروف المناخية والتنبؤ بالطقس. ويتولى بعضهم مهمة تقديم نتائجهم على شاشات التلفزيون أو الراديو، ولكن بعضهم الآخر يعمل خلف الكواليس. 
  • باحث في علم الأرصاد الجوية – يساعد خبراء الطقس هؤلاء في مشاريع البحث والتطوير في علم الأرصاد الجوية. 
  • NOAA Storm Predictor – الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي هي أكبر جهة توظيف لأخصائيي الأرصاد الجوية في البلاد، وهم بحاجة إلى متنبئين مدربين للعواصف للمساعدة في نشر التحذيرات اللازمة عند وصول العواصف. 
  • خبير الأرصاد الجوية للطيران – يعمل خبراء الأرصاد الجوية هؤلاء مع شركات الطيران والمطارات للتنبؤ بأنماط الطقس التي تؤثر على خطط الطيران. 
  • أستاذ – التعليم المتقدم في علم الأرصاد الجوية من شأنه أن يوفر الفرصة لتدريس علم الأرصاد الجوية على مستوى الكلية.  

مع وجود العديد من مسارات العمل المحتملة، قد يكون هذا مسارًا مجزيًا ماليًا للنظر فيه. 

اقرأ ايضا: دراسة الطيران مجانا في الإمارات 2024

ما هي الدرجة العلمية التي تحتاجها لكي تصبح خبيرا في الأرصاد الجوية؟ 

وفقًا  لمكتب إحصاءات العمل ، فإن الحد الأدنى من الدرجة المطلوبة لتصبح عالمًا في الغلاف الجوي، بما في ذلك عالم الأرصاد الجوية، هو درجة البكالوريوس. تمتلك جامعة سنترال ميشيغان  برنامجًا قويًا للأرصاد الجوية  مع محطة أرصاد جوية حديثة لتمنحك خبرة عملية في مراقبة الطقس وتسجيله والتنبؤ به. يتماشى هذا البرنامج مع متطلبات هيئة الأرصاد الجوية الوطنية، وهو أعلى مستوى اعتماد متاح لبرامج الأرصاد الجوية الجامعية.

اشترك في المدونة عبر البريد الإلكتروني

لا تنسى متابعتنا على شبكاتنا الاجتماعية

تعلم الجانب المشرق يساعدك على تحقيق أحلامك من خلال تقديم خدمات احترافية في مجال المنح الدراسية، فرص العمل، والهجرة.
HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com